رسالة الماجستير التقني في الجامعة التقنية الشمالية تناقش الرصد الاستراتيجي وانعكاساته على ادارة الاحتواء العالي.
2023-09-19
نشر بحثين علميين في مجلات عالمية ضمن مستوعبات سكوبس
2023-09-20
رسالة الماجستير التقني في الجامعة التقنية الشمالية تناقش الرصد الاستراتيجي وانعكاساته على ادارة الاحتواء العالي.
2023-09-19
نشر بحثين علميين في مجلات عالمية ضمن مستوعبات سكوبس
2023-09-20
Show all

السيدة رئيس الجامعة التقنية الشمالية تلتقي موهبة شابة طموحة من خريجي جامعتنا الشباب المبدعين .

تشجيعاً من سيادتها لكل الطاقات والمواهب التي من شأنها ان تخدم مجتمعنا التقت السيدة رئيس الجامعة التقنية الشمالية الاستاذ الدكتورة علياء عباس علي العطار في مكتبها المهندس المتميز سلام محمد حسن احد خريجي قسم هندسة تقنيات الاجهزة الطبية من الكلية التقنية الهندسية الموصل والذي بدأ مسيرته من الكلية حيث تخرج بتسلسل الخامس على زملاء دفعته ومن هنا بدأت حكايته حيث بدأ بتطوير نفسه باستخدام الحاسوب ودخل عدة دورات في التنمية البشرية ومنها كانت اول خطواته حيث تم قبوله للعمل مع المنظمات الانسانية الدولية بعد تحرير مدينة الموصل عام 2017.
وعمل مع منظمة PIN بمنصب ميسر التعليم ومن ثم مع منظمة Mission East بمنصب قائد فريق قسم حماية العائلة لمدة تزيد على السنة حصل فيها على عشرات التدريبات والدورات ودخل عشرات ورش العمل وكان اهمها ورشة العمل الدولية التي اقيمت في بغداد عام 2019 بوجود السيدة رئيس اليونسيف حيث تم وضع المعايير الاساسية لعمل المنظمات في مجال الحماية انذاك. ومن ثم التحق للعمل مع اللجنة الدولية الدولية للصليب الاحمر بمنصب مسؤول تتبع المفقودين حيث زاد ذلك بشكل كبير في خبراته على الحاسوب وأثر ايجابا على تحسين لغته الانكليزية للتماس المباشر والعمل مع الموظفين الاجانب.
في نفس تلك المدة من عمله مع المنظمات, كانت له وقفة مشرفة مع جامعته عمل كمحاضر مجاني لقسم المختبرات الطبية لحاجة القسم لخدماته انذاك لما شهدته المدينة من خراب بعد تحرير المدينة عام 2017, واستمر حتى عام 2020 حيث تم تعيين على ملاك وزارة الصحة حيث تركت عالم المنظمات بسبب التزامه بالدوام الرسمي.
ومن هنا بدأت قصة نجاحه وبعد كل تلك الخبرات التي حصل عليها فكر في استغلال وقت فراغه اثناء جائحة كورونا حيث قام بتطوير مشروعه الخاص ومن المنزل حيث قام بانشاء موقع الكتروني مجاني على برامج التواصل يدعم الخريجين ويساعدهم في كيفية ايجاد فرص العمل وكيفية التقديم عليها, من ثم قام بعمل منصة الكترونية تقوم بتصميم السيرة الذاتية (السيفي) على الطريقة الكندية الاحترافية وهي الوحيدة من نوعها على مستوى العراق, حيث ان كل مصممي السيرة الذاتية ليس لديهم الخبرة لكتابتها لانها تعتمد على سرد المهام الوظيفية لكل خبرة سواء كانت اكاديمية او عملية او مشاريع خاصة بطريقة احترافية, وهذا النوع من السيرة الذاتية يؤهل الشخص للعمل مع المنظمات الدولية و الوكالات التابعة للامم المتحدة والزمالات الدراسية والبعثات الدولية والهجرة واللجوء والشركات العالمية.
ومن هنا نوجه رسالة الى جميع شبابنا بعدم التقيد بمجال التخصص فقط, وعدم انتظار فرصة التعيين المركزي, بل استغلال الوقت لقراءة الكتب وتوسعة الافاق وتطوير الذات لتزيد فرصتك في ايجاد فرص في سوق العمل او انشاء مشروع خاص واعربت السيدة رئيس الجامعة عن سرورها لما وصل اليه شباب جامعتنا من تطوير لقدراتهم وبدوره شكر المهندس سلام السيدة رئيس الجامعة على اهتمامها وتشجيعها لطلبة وخريجي ومنتسبي الجامعة والاخذ بيدهم لكل مايساهم ببناء وتطوير لقابليتهم وشكر سيادتها على حسن الضيافة وحفاوة الاستقبال وقدم لسيادتها نموذج من عمله وتحدث قائلاً:
ان السبب الذي جعلني اتشوق للقاء الاستاذ الدكتورة علياء هو:
بعد ان لاحظت على مواقع الجامعة دعم السيدة رئيس الجامعة للموهوبين واصحاب المشاريع الخاصة, قررت ان التقي بها واعرض على سيادتها الانجازات التي احرزتها خلال سنوات قلائل. واهديها نموذجاً بسيطاً من اعمالي الخاصة وهو السيرة الذاتية (الفخرية+ الكندية) كعرفان شكر وتقدير لكونها جعلت جامعتنا التقنية الشمالية صرحاً شامخاً يذكر اسمه في كل مكان وفي الختام دعت الله
له للمهندس سلام بالمزيد من التفوق والنجاح .

Comments are closed.