الكلية التقنية الزراعية تعقد ندوة علمية عن” التغاير المناخي وأثره في الزراعة الديمية”

newsDept14آخر تحديث : الإثنين 18 مارس 2019 - 11:39 صباحًا
الكلية التقنية الزراعية تعقد ندوة علمية عن” التغاير المناخي وأثره في الزراعة الديمية”

برعاية الأستاذ الدكتور موفق يحيى حمدون رئيس الجامعة التقنية الشمالية أقامت الكلية التقنية الزراعية/ الموصل ندوتها العلمية الموسومة” التغاير المناخي وأثره في الزراعة الديمية” . وقد أناب السيد رئيس الجامعة السيدة أ.م.د علياء عباس العطار مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية حيث ألقت كلمة نوهت فيها إلى ضرورة المعالجة العلمية الصحيحة لما يطرأ على الزراعة من مشاكل ومعوقات بسبب التغيرات المناخية التي بدأ الإنسان يستشعر آثارها السلبية َّ. ثم ألقى الاستاذ الدكتور عبد الستار إسمير الرجبو عميد الكلية كلمة قال فيها إن هذه الندوة ستركز على الجوانب العملية للمشاكل التي تعترض المزارعين في محافظة نينوى. وبدأت فعاليات الندوة بالمحور الأول الذي يدور حول المحصول والأدغال المرافقة ، حيث ألقى الأستاذ الدكتور عبد الستار إسمير محاضرته عن محصول الحنطة في محافظة نينوى وتأثره بالتقلبات المناخية، وذكر أن محافظة نينوى تتكون من ثلاث قطاعات زراعية ، الأول هو القطاع عالي الأمطار ويشمل اقضية الشيخان وتلكيف وسنجار والثاني هو القطاع متوسط الامطار ويشمل أقضية الحمدانية والموصل وتلعفروالثالث هو القطاع محدود الأمطار ويشمل أقضية الحضر والبعاج وهو قطاع رعي ، وذكر إن مظاهر التصحر كانت بادية على مناطق واسعة في القطاع الثالث واضطرسكان أكثر من خمسة عشر قرية إلى هجر قراهم بسبب التصحر وخلصت دراسة الدكتور عبد الستارإلى أن حاصل حبوب الحنطة والشعير لا يعتمد على موعد الزراعة بل يعتمد على موعد التزهير. وكانت المحاضرة الثانية للأستاذ الدكتور أحمد محمد سلطان من كلية الزراعة والغابات جامعة الموصل عن تأثير التغاير المناخي في نمو الأدغال ، حيث بيَّن أن تنوع الأدغال وكثرة عددها يكلف الفلاح جهدا كبيرا في التخلص منها وتكلم عنامكانية استخدام الزراعة بلا حراثة للتخلص من ظاهرة نمو الأدغال وانتشارها . والمحور الثاني كان يدور عن التغاير المناخي حيث ألقى السيدان صباح حسين علي ، ومحمود أحمد حسن محاضرمن مركز التحسس النائي في محافظة نينوى عن التغيرات المناخية المتسارعة وتاثيراتها على الزراعة في محافظة نينوى حيث بين السيد صباح حسن أن التغاير المناخي له علاقة بالاحتباس الحراري بسبب زيادة غاز ثاني أوكسيد الكاربون والغازات الدفيئة وما يترتب عليها من نشاط إنساني مما يؤدي إلى اختلافات في الظروف المناخية ويتسبب بآثار سلبية تتمثل في خسارة مخزون المياه وتراجع المحصول الزراعي . وتحدث السيد محمود أحمد حسن عن توزيع الامطار والتغاير البيئي في محافظة نينوى في السنوات العشرين وذكر أن العراق عموما يعد منطقة شبه جافة ويجب أخذ أسوأ الاحتمالات في الحسبان . وفي المحور الثالث من الندوة الذي يعنى بالآفات والأمراض ألقى الأستاذ المساعد الدكتور فائز عبد الشهيد محاضرة عن أهم الحشرات التي تصيب محصولي الحنطة والشعير في محافظة نينوى وذكر أن هذا العام كان عاما مطيراً وهذا يساعد على انتشار الحشرات والآفات الضارة بنبات الحنطة خاصة،ثم القى السيد محمد يوسف محاضرة عن حشرة جعل الحنطة وأساليب مكافحتها واختتم المهندس ليث قيس يوسف هذا المحور بمحاضرة عن أنواع الآفات الزراعية وتنوعها . ثم فتح باب الحوار والمناقشة للسادة الحضور وكان منهم العديد من المزارعين حيث استفسروا عن محاور الندوة وكانت مشاركتهم فاعلة وايجابية في الندوة واختتمت الندوة بتلاوة التوصيات التي خرجت بها . حضر الندوة السادة عمداء كلية الزراعة والغابات في جامعة الموصل ، والكلية التقنية الادارية ، وممثل عن مديرية زراعة نينوى، ورئيس الاتحاد المحلي للجمعيات الفلاحيةؤفي محافظة نينوى وعدد كبير من أساتذة الكليات والمعاهد الزراعية وطلبة الدراسات العليا والمهتمين بالشأن الزراعي في محافظة نينوى.

رابط مختصر
2019-03-18 2019-03-18
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع الاخباري - قسم الاعلام الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

newsDept14